cover

مجلة اللغة العربية للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة اللغة العربية للبحوث التخصصية تصدر عن المعهد العلمي للتدريب المتقدم والدراسات (معتمد)، تعنى بنشر البحوث المتخصصة بعلوم اللغة العربية وآدابها، من النحو والصرف والبلاغة والعروض والقوافي والأًصوات والألسنيات الحديثة واللهجات والخط العربي والتعريب والدراسات الأدبية والنقدية والأسلوبية.

المجلة هي منصة بحثية لرفد المكتبة العربية بمزيد من البحوث الرصينة والدراسات الجادة للكشف عن سر وأسرار هذه اللغة التي أصبحت وما تزال معجزة قائمة بغيرها متمثلة بالنص القرآني الذي لا يعلى نص عليه بأي لغة من اللغات، فالجهود البحثية في علوم اللغة العربية وآدابها والكشف عن جمالياتها قديماً وحديثاً ما هي إلا محاولات لكشف سر هذه اللغة وكنهها، لاقتناع اللغويين والأدباء قبل غيرهم بسبب وأسباب اختيار خالق اللغات جميعها لتكون العربية هي اللسان الخاتم لنبيه صلى الله عليه وسلم، ولكتابه المعجز الخالد إلى يوم القيامة.



صدى وعد بلفور في الشعر الفلسطيني

الملخص

كان للحرب العالمية الأولى آثار كارثية على الشعب الفلسطيني ، فما أن انتهت تلك الحرب ، حتى سقطت فلسطين تحت نير الاحتلآل البريطاني ، الذي كان قد أَعدَّ وعدًا إجراميًّا ، يقضي بإعطاء فلسطين لليهود وطنًا قوميًّا، فكان لهذا الوعد الكارثة آثار سلبية في مجالات حياة الشعب الفلسطيني جميعها ،وانعكست تلك الآثار صدىً مدوّيًّا في الأدب الفلسطينيّ بعامة , والشعر بخاصة.

أغلب مَنْ درس الشعر الفلسطيني في النصف الأول من القرن العشرين ، أشار إلى صدى وعد بلفور في شعر بعض شعراء فلسطين ، لكن أقصى ما كتبه هؤلاء الدارسون لم يتجاوز ثلاث صفحات ، وأغلب النماذج الشعرية التي ذكروها كانت مكرورة ، وإلى حدّ ما التعليقات عليها.

عكفتُ شهورًا عديدة على البحث عن هذا الموضوع في دواوين عدد من شعراء فلسطين في حقبة الاحتلال البريطانيّ ، فعثرت على كم لا بأس به من القصائد الشعريّة ، وعليه جاء هذا البحث الذي استخدمت فيه ثلاثة مناهج هي : التاريخيّ، والوصفيّ، والتحليليّ .

درستُ في هذا البحث صدى وعد بلفور في شعر عدد من الشعراء الفلسطينيين في أربعة محاور هي: هجاء الوعد والتنديد به  ، وهجاء بلفور والسخرية منه ، وتصوير آثار الوعد المشؤوم على الشعب الفلسطيني ، وتحريض  الشعب الفلسطينيّ على المقاومة ، و حثّه على الجهاد لإفشال الوعد ، والقضاء على المخطّطات البريطانيّة في إقامة وطن لليهود على أرض فلسطين .

وقد توصلتُ في هذا البحث إلى نتائج عدّة أهمها : أنّ عددًا من شعراء فلسطين قاموا بواجبهم النضالي في فضح الوعد ، والوسائل التي اتبعها الاحتلال البريطاني في تنفيذه ، وصوّروا آثاره السلبية على فلسطين وشعبها ، وحرّضوا الشعب الفلسطينيّ على الجهاد وسيلة وحيدة لإفشال الوعد ، وحماية الوطن الفلسطينيّ . وأوصيت الباحثين بدراسة هذا الموضوع دراسة أكاديمية مستقلّة ، فهو لم يُدرس بعد.