cover

مجلة اللغة العربية للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة اللغة العربية للبحوث التخصصية تصدر عن المعهد العلمي للتدريب المتقدم والدراسات (معتمد)، تعنى بنشر البحوث المتخصصة بعلوم اللغة العربية وآدابها، من النحو والصرف والبلاغة والعروض والقوافي والأًصوات والألسنيات الحديثة واللهجات والخط العربي والتعريب والدراسات الأدبية والنقدية والأسلوبية.

المجلة هي منصة بحثية لرفد المكتبة العربية بمزيد من البحوث الرصينة والدراسات الجادة للكشف عن سر وأسرار هذه اللغة التي أصبحت وما تزال معجزة قائمة بغيرها متمثلة بالنص القرآني الذي لا يعلى نص عليه بأي لغة من اللغات، فالجهود البحثية في علوم اللغة العربية وآدابها والكشف عن جمالياتها قديماً وحديثاً ما هي إلا محاولات لكشف سر هذه اللغة وكنهها، لاقتناع اللغويين والأدباء قبل غيرهم بسبب وأسباب اختيار خالق اللغات جميعها لتكون العربية هي اللسان الخاتم لنبيه صلى الله عليه وسلم، ولكتابه المعجز الخالد إلى يوم القيامة.



تأثير اللغة الملايوية الوطنية في التعددية اللسانية بماليزيا دراسة وصفية تحليلية

تعد اللغة الوسيلة المؤثرة في تشكيل السلوكيات الفردية والجماعية للطوائف المتعددة في مجتمع ما، ولذلك نجد أن اللغة الوطنية بماليزيا تؤدي دورا حيويا في عملية الاتصال بين هذه الطوائف المتنوعة كطائفة الملايو (وهم أهل البلد الأصليين)، وطائفة الصينيين، وطائفة الهنود (التاميل)، وكذلك تؤدي اللغة الوطنية دورا مهما في الوحدة الوطنية بين الطوائف من أجل تحقيق شعار (ماليزيا واحدة) الذي تبنته الحكومة الماليزية في كل المجالات ومنها اللغة، وتستخدم هذه اللغة في المعاملات الرسمية في المؤسسات الحكومية، والشركات المحلية والوزارات المختلفة، والتواصل بين أفراد المجتمع الماليزي المتعدد الطوائف. في ضوء هذا سوف تقوم الدراسة بتتبع أوضاع اللغة الملايوية قبل الاستعمار البريطاني وبعد استقلال ماليزيا عام 1957، والبحث عن اللغات المتداولة في المجتمع الماليزي كالصينية والتاميلية وغيرها كاللغة العربية عبر برنامج (جي قاف) وتطبيقه في المدارس الحكومية لتحقيق الوحدة بين الملايو أنفسهم، وبيان استخدام اللغة الملايوية في المدارس الحكومية الوطنية وفي المؤسسات التعليمية، والصعوبات التي واجهت اللغة الملايوية بوصفها لغة رسمية في المعاملات، وتتبع عمليات تحسين أوضاع اللغة الملايوية بين الماليزيين على اختلاف طوائفهم، والإجراءات التي اتخذت لجعل الملايوية لغة وطنية جامعة سياسيا واجتماعيا في مجتمع التعددية اللسانية كماليزيا.